قبل أن تبرد الحمم المعطَّرة

الدّليل على أنّني أفرطتُ في الكحول أعرفه من فمي، من حركته المتشنِّجة في نومي، وريقي الذي تجمَّع فوق لساني. هنا تبدأ المجادلة التي لا نهاية لها بين ثقل جسدي ورغبتي في القيام من فراشي، أريد أن أقوم لأغسل أسناني. تخيُّلُ الإحساس بحركة الفرشاة الدّائرة فوق لثتي وأسناني يجعلني أهمّ بالقيام، لكن جسدي مثل حجر، أعضائي …