أرفع الغطاء وأنتظر كل الشياطين

أستعيد جسدي أفكر بوشم جديد كلّ يوم أتخيّله على كتفي على صدري على قدمي الوشم طريقتي المثلى لاستعادة جسدي من العقود وجلاليب الأمهات وصناديق الرسائل المقفلة من الآباء والشيوخ من الإعلانات والمنحّفات من النشوات المصطنعة والمشدّات التي تكبّل الأرداف والبطون وتحفر عميقاً في الجلد كأنها تلامس العمق الذي دُفِن فيه شعورنا بالذل. لا أنام جيداً …