هويّاتنا الجنسية القاتلة: الاختلاف يفسد قلوباً لا قضايا

لم نعتد في غالبية مجتمعاتنا العربية على إظهار الحقيقة والبوح بها. نشأنا على تمجيد الأعراف وحظر الخروج عليها أو مخالفتها. من هنا، فإن أي سلوك لا يقع في دائرة المعهود والمتعارف عليه، يشكّل صدمة تحض البعض على ردود فعل غير متوقعة وغير مقبولة في أحيان كثيرة. يا ربّ ما تجرّبنا أذكر في حيّنا النائي، في …